آخر الأخبار

في الذكرى الثالثة لاستشهاد فخامة المنير

الأحد 31 يوليو 2022 11:52 م
في الذكرى الثالثة لاستشهاد فخامة المنير

يحي أحمد

ليست رغبة طفولية للحنين، للأب الذي غادرنا قبل فوات الأوان، للقائد الذي رحل عنا فجأة دونما سابق إنذار، بل لأننا اعتدنا  حينما تستبد بنا الأحزان أن نشكي أوجاع قلوبنا للراحلين.
لذكرياتِ الحزن صفاتُها التي لا تفارقنا يومٌ يومانِ، شهرٌ أو شهران التفاصيلُ ستتوقف حتما إلا في حالةِ أبي اليمامة الاستثنائي لا نرغب أن تأتي الذكرى  خشية الاقتراب من قهري الوجع والغياب.
رحلة الصعود والهبوط تتجسد الآن أمامنا، هو التاريخ الذي يعيد ذات الألم مجددا في كل ذكرى، ينفض عن ذاكرتنا كل التفاصيل العالقة على مدار أكثر من  ثلاث سنين ، نستذكر صعود جسد ترافقه دعوات سيدات اكتوت بنار الإرهاب الى هبوط الجثمان في رحلة الوداع الأخير وما رافقها من دموع فاضت بها الجغرافيا وتجرأت على تخطي الحدود المنطقية لعامل الزمن الذي أخبرنا نظريا أنه صاحب القدرة على ضمان النسيان. 
ياسيد الشهداء : فيما مضى  أرسلنا إليك ما يكفي من كلمات الحزن واليتم، بكيناك ولازلنا كما  لم نعهد الموت من قبل، كل الجنوب يا منير  من أقصاه إلى أقصاه يندب رحيلك، سنوات مرت والأوجاع تطاردنا كل لحظة، وتسرق أحلامنا كل صباح، خسرنا الكثير من الرجال، أعزاء وأصدقاء، قادة وأبطال،  وكنا نظن طيلة هذه الفترة أننا قد نضجنا، كبرنا بما فيه الكفاية لتحمل الصدمات، لكن رحيلك أيقظ فينا مراحل اليُتم المبكر، ربما لأنك تختلف عن  قوائم الراحلين من حيث مكانتك وأمل الناس فيك...
الأيام تجرؤ على القفز سريعا أكثر من ثلاث سنين على موعد الرحيل الكل يرى الحدث قريبا وكأنه بالأمس، لا ربما صباحا هذا اليوم او حتى الحدث يجري الأن، وتفاصيله تقفز في بث مباشر أمام أنظارنا، تتداخل الصورة محدثة تفاعلا استثنائيا بين العقل والقلب  ينتج عنه ما لا يكفي من الدموع في ذكرى الرحيل المتكررة.
أيها الراحل الباق في قلوبنا أبد الدهر :  في ذكرى الفاجعة لازلنا مصدومين كأول لحظة سمعنا بها خبر استشهادك، وليس غريب أن يسلب قادة وشيوخ ونساء وأطفال دموعهم في ذكرى رحيلك لمجرد عودة ذاكرة الرحيل الى محياهم، الجميع لازال يعيش هول الفاجعة بكل تفاصيلها،  أننا ليوم ماضون نحو الهدف المنشود الذي الستشهدة من أجلة  لقد استشهدت - دونما مراعاة للإرادة التكبيلية للخارج -، أن يتوحد رفاق الدرب بدلاً من أن يذهب كلاً منا بمشروعه الى حيث يرتطم بنا الحائط حد الإدماء !.
أيها الشهيد المنير : وانا أحدثك هنا حديث الموجوع لابد وأن أخبرك شيئاً ربما تجهله، لقد احتفل الأعداء بجرحنا، جميعهم اختلفوا في كل شيء واتفقوا على الاحتفال برحيل ابو اليمامة، فيما مضى كنا نتابع عويلهم ونباحهم نحوك ولكننا لم  نكن ندرك أنك توجعهم الى هذا الحد، حتى رحلت فأدميت قلوب شعبك، وسعد الأعداء  كل الأعداء  برحيلك .
شخصية أبي اليمامة لا زالت حاضرة بنفس القوة والتفاعل،  يتذكر الناس عباراته شعاراته التي كان  يرددها دوما تفاصيل وجهه؛ ملامح جسده النحيل؛ ليشكل حالة أعجزتنا عن وضع تفسير لها، بالنسبة إليه لم يكن هناك شيء لا يستطيع الوصول إليه في الجنوب... كل شخص وكل مكان كان بالإمكان أن يجتره اليه.
عزاؤنا فيك يا ابا اليمامة هو هذا الإجماع الشعبي الجنوبي على شخصك، الجنوب من المهرة الى باب المندب غلى ويغلي مطالباً بالثأر لك ولرفاقك. عزاؤنا أن الأعداء كلهم أجمعوا على استهدافك حياً وميتاً، لكم كنت كابوساً عليهم يؤرقهم كل لحظة.
أيها المنير:بذكراك نكتب، لروحك المجد، تحية الوطن المكلوم يا سيد الأحرار، فلك في المجد منزلة، و بين النجوم موقعا و مكانا، تنحني يا منير لك الهامات، و تكتب لمجدك القصائد والكلمات، 
الرحمات من ربي تغشاك ياروحاً في جوف طير بإذن الله وبعد المشقة والعناء جسداً نحيلاً ينعم بالنوم في جوف الأرض مفترشاً ذرات ترابك ياعصمتنا عدن.

التعليقات