آخر الأخبار

منفذ الوديعة ..حجم الفساد الذي يمارس فيه ودخله السنوي

الاثنين 01 أغسطس 2022 3:22 م
هل بعد إستعادته من قوات هاشم الأحمر ستعود فوائده إلى خزانة الدولة؟
هل سيستفيد المواطن الحضرمي بشكل خاص والمواطن الجنوبي بشكل عام من ايراداته السنوية.
ام سيستمر الفساد نفس الفساد دون اي فوائد بعد تحريره ؟
ماهو منفذ الوديعة؟
يقع منفذ الوديعة في أكبر المحافظات الجنوبية محافظة حضرموت ويعتبر من أهم المنافذ البرية الذي يربط بين اليمن والمملكة العربية السعودية يحتل  أهميته إقتصادية كبيره لما له من عوائد نقدية كبيرة ويعتبر من الموانئ البرية الرئيسية الذي يرفد خزانة الدولة بمليارات الريالات.
إقتصاديون قدر دخله السنوي ب5مليار،و176مليون،و884 الف ريال يمني حسب إيرادت عام 2019م
وقدرت مصادر مالية واقتصادية حجم الفساد والاختلاس في منفذ الوديعة البري على الحدود اليمنية السعودية بأكثر من ثلاثة مليارات ريال سنويا، تذهب لجيوب العصابات التي تدير المنفذ وتوفر له الحماية.
وقالت المصادر انه على الرغم من الأهمية الكبرى التي يتمتع بها المنفذ الذي يمر عبره ملايين المسافرين من وإلى اليمن، وتمر منه الناقلات التجارية والبضائع والمواد الغذائية والأدوية والمساعدات الإنسانية، إلا أنه تحول إلى حفرة عميقة من الفساد والإبتزاز والجبايات والممارسات غير القانونية.
وتزايدت شكاوى السائقين والمسافرين، عبر المنفذ وأصحاب مكاتب النقل من الممارسات الابتزازية وعمليات الفساد التي تحدث في المنفذ والذي يعاني كذلك من سوء الخدمات وتهالك مبانيه، وغياب القانون الذي يحكم موظفيه.
ويشهد منفذ الوديعة أكبر عمليات الفساد في البلاد منذ ثماني سنوات دون أي تدخل لوقف ذلك الفساد من قبل الجهات المختصة رغم أنها قد بحت أصوات المسافرين من فسادهم.
وأكد سائقو شاحنات أن أشخاصا بمنفذ الوديعة يقومون بفرض مبالغ ماليه كبيرة تتراوح بين 400 إلى 800 ريال سعودي على كل باص نقل.
ولم يتوقف الفساد في المنفذ عند ابتزاز المسافرين حيث أكدت مصادر مطلعة أن لوبي الفساد في المنفذ يتحصل على مايزيد عن عشرة ملايين ريال سنوياً مقابل تجديد التراخيص بطرق غير قانونية، فضلا عن تمرير الشاحنات المحملة بالاثاث المستخدم مقابل رسوم تتراوح بين 50 إلى 80 ألف ريال يمني دون تفتيش، فضلا عن تقاضيهم رشاوي من سائقين أجانب تصل إلى أكثر من ثلاثة آلاف ريال سعودي مقابل السماح لهم بالعبور قبل غيرهم.
كما يفرض لوبي الفساد رسوم غير قانونية على ميزان وزن الشاحنات اضافة للسماح للحمولات غير النظامية بالمرور مقابل مبالغ مالية تزيد من 100 ألف ريال بمتوسط سنوي يصل إلى نصف مليار ريال سنويا من الميزان فقط.
كما قام لوبي الفساد في المنفذ بتأجير أراضي تابعة للمنفذ ومنح التراخيص للمكاتب وفرض رسوم إضافية على الكهرباء والنظافة فضلا عن فرض رسوم على مكاتب التلخيص الجمركي، تصل إلى 40 ألف ريال شهريا، تحت مسمى الخدمات واجبار المكاتب على دفع 360 ألف ريال شهريا، تحت مسمى رواتب موظفين، وانشاء خمسة مكاتب خاصة بالتخليص الجمركي.
فيما رفع عدد من المغتربين اليمنيين الزائرين لليمن من دول الخليج عبر منفذ الوديعة البري شكوى لمجلس القيادة الرئاسي ورؤساء مجالس النواب والشورى والحكومة لمايتعرضون له من نهب وابتزاز بالقوة من قبل مجموعة العالمية التي يملكها رجل الاعمال الشيباني عبر مكتبهم في منفذ الوديعة.
وقالوا في شكواهم بانه يتم أخذ جبايات منهم بمعدل اربعة آلاف ريال سعودي على كل سيارة تدخل اليمن على المغتربين اليمنيين بحجة ” تربيتك ” الملغي دون وجه حق قانوني، وتواطؤ وحماية من قبل مصلحة الجمارك وقوات هاشم الأحمر وتجاهل وصمت وزارة المالية لهذا النهب المنظم وغير القانوني.
وأضافوا ان القانون في منفذ شحن وصرفت المهرة يتم دفع مائتي ريال سعودي فقط دون زيادة او نقصان لمصلحة الجمارك الحكومية وفي خزينة الدولة وتدخل بالسيارة اكثر من مرة  و” مرفق نموذج وسند الاستلام ” بعد ان تم طرد مكاتب الشيباني العالمية منها منذ ثمان سنوات بشكل نهائي عن منافذ المهرة.
بينما تقوم شركة العالمية برفع الاسعار حسب مزاجها وبشكل منظم ويومي ودون رقيب وحسيب في منفذ الوديعة منذ سنوات من مائتين ريال الى اربعة الف ريال سعودي خارج خزينة الدولة وبدون سندات الدولة ووزارة المالية ” مرفق نماذج الجبايات في الوديعة “.
وطالب المغتربون بسرعة ايقاف هذا الابتزاز والنهب المنظم والخطير ورفع المعاناة عن مئات الالاف من المغتربين الذين يعودون للوطن لزيارة اهلهم واولادهم والمساهمة في استقراره وتنميته لأجل نهبهم وفرض عليهم جبايات غير قانونية.
هذا ملخص مختصر لمنفذ الوديعة اليوم وبعد تحريرة من سيطرة القوى الشمالية المحتلة المتنفذة إلى سلطات المحلية في حضرموت يتم معالجة كل الفساد المستشري فيه كي تستفيد منه الدولة والمواطن الحضرمي أم السلطات الجديدة تمارس ممارسات القوى الشمالية المحتلة ولم يغير من الواقع الإقتصادي شيء وعائداته النقدية ستذهب جيوب متنفذين جدد.

التعليقات