آخر الأخبار

الشهيد البطل سفيان محمد فريد حسن

الأربعاء 13 سبتمبر 2017 1:49 م
الشهيد البطل سفيان محمد فريد حسن
صدى الحقيقة : محمد مقبل أبو شادي

الشهيد البطل سفيان محمدفريد حسن من مواليد عام 1994م بمحافظة الضالع مديرية الأزارق منطقة الدرب .

درس الإبتدائية في مدرسة عمار بن ياسر الأساسية بمنطقة الدرب بمديرية الأزارق ثم درس الثانوية العامة في ثانوية الصديق بمديرية الأزارق بالضالع. 

التحق بالسلك العسكري جندي في 2015 م في محورالعند.

واستشهد في جبهة كرش الحدودية في 1 / فبراير  / 2017م وتم تشييع الشهيد في موكب جنائزي مهيب إلى مثواه الأخير في محافظة الضالع مديرية الأزارق منطقة الدرب. 

ملامحه وحياته : 

عن ربيع العمر وبراعم البداية أيتها الزهور أخبريني لملمي لي شتات الوطن والكلمات وشكلي لي إكليل غير إكليل الحطب .

عن التواضع والاخلاق والكرم والشجاعة أيتها النفس ماذا تركتي لي وللاجيال والذكريات؛ عن الثورة ياساحات الوغى وميادين القتال أيتها الأسود والكواسر.

ترى من ذا الذي علمك ورباك واحتضن احلامك !!عن البطولة ايتها الشوامخ والرواسي من وطئ ترابك وعانق بكل فخر نسماتك وهواك!!.

في أسرة حفظت للأمة والشعب الثائرحفظت بل صانت تاريخه وثورته فيها نشئ وترعرع وتربى وتعلم كل ماراق له "عنوان الفخر والشموخ والكرامة وصور الثورة تلازمت لي اليوم ضمنيا حيث شكلت في أعالي جبل شمسان الشامخ واحة وطن صعب علي النيل منها فالطريق نحوها مظلم وكلها أشواك".

ردح من الزمان كان حافلا بالبطولات فيه تلك الصولات والجولات في ربوع الوطن الجنوبي للأرض والأنسان والتاريخ وحتى أجيال المستقبل أيضا.

في أسرة طيبة تجسدت أولى ملامح نشأته وشخصيته "الاخلاق والتواضع بالأضافة إلى العطاء والانسانية "زهورالشباب وربيع العمرالذي افناه على طول وامتداد رقعة الأرض العربية المسماة (الجنوب العربي)".

لم يكن سفيان كغيره من الشباب بل كان شابا متميزا في أشياء كثيرة لعل أهمها الأخلاق والسلاسة والذوق....الخ.

لله دركم يا أبطال وطني كيف أهدتكم الأقدار كل ذلك,أقسم أن العين ماراق لها نظر أما القلب فلتضحية والفداء عنوان وللكرامة أيضا والثورة,صور ذكريات ستؤرق كل شيئ في نفس كل غيور شاهدذات يوم الشهيد سفيان حاملا سلاحه قائما بواجب الذود عن تراب الوطن ومدافعا عن حمى الدين والعقيدة.

ياشهيدنا البر هانحن اليوم وبعد وداعك المؤلم وبعد إنتصار إرادة الشعب وكسر شوكة الغزاة نجدد لك العهد والوفاء بإننا على نفس الدرب سنمضي ونرتشي من نفس الكأس الذي أسميته ذات يوم بكأس( الحرية والكرامة).ـ

كفاحه وثورته : 

مثلت الثورة التحررية السلمية لشعب الجنوب والتي انبثقت من جمعية المتقاعدين : نقطة الأنطلاقة نحو الوطن للشهيد البطل سفيان محمد فريد في المسيرات التي كانت تجوب الشارع الرئيسي بمدينة الضالع رافعا أعلام دولة الجنوب ومرددا هتافات الثورة والخلاص من أسوء "احتلال" همجي عرفه الجنوب.

كان سفيان الفتى المدلل مشاركا فيها ولم يشهد له تخلف عن مسيرة أو فعالية ثورية أو تأبين شهيد أو زيارة جريح إلا في ماندر.

وكما يقولون بل هم كانوا يفعلون في السلم لك الذكريات وفي ساحات الوغى والمعارك لك تلك الصور.

في جبهة كرش ومايدري الفكر ماكرش لعلها تكون واحة العطاء والبطولة والتضحية تلك التي يجب ان نقف على تبابها وجبالها كلما تذكرنا شهيد الوطن سفيان.

في جبهة كرش هناك على حدود الوطن الجنوبي التاريخية هناك حيث صارت التباب والجبال سكنا وملجئا والبيت مجرد زيارة.


قصيدة رثاء في الشهيد : 

فلتسكن الأحزان في عمق الحشاء***مادام ربيع العمر يقطف في كرش.

دمي جرئ والجرح في قلبي نشا***وصارت الالام جسمي تفترش.

قلبي تقسم من خبرجاني عشا***كوى فؤادي واقبلت دمعي ترش.

مركب ثلاثي من على الدنيا مشى***ودعتهم والقلب دمعه يقترش. 

سفيان ياعمرالزهور المنتشا*** الله ياروح البطولة مكبرش.

سفيان على الاكتاف ليثا ينعشا***حرا وبالدم الزكي قدعطرش.

سفيان اللي ذات يوم قدوشا***في أذن هذي الأرض والله مخسرش.

روحي على كفي ولن ارجع حشا***حاشا عليا يوم ياأرض اهجرش.

ودعتكم رغم الفراق الموحشا***ودعوة ربي يابلادي ينصرش.

رحيلكم حطي على عيني غشا***واصبحت يالدنيا النكد ما ابصرش.

الحمدلله القدر اخذمايشا***يانفس في طاعة الهي بأمرش.

والختم صلوا على النبي ماتفتشأ ***زهرالربيع المنقطف داخل كرش.

للشاعر محجوب زربة. 

ملحمةاستشهاده: 

كانت ملحمة تاريخية : إنها ذكرى ثورة وصور كرامة وحرية " إيدلوجيا إستبسال وإسترخاص"معركة صمود وتحد وإلياذة عطاء.

المكان:جبهة كرش(م لحج).
الزمان:1_فبراير_2017م
البطل:سفيان محمد فريد.

نفذت احدى فصائل الجيش الوطني الجنوبي ضمن كتيبة الشهيدالقائد فرسان محمود هجوما على مواقع الغزاة في عمق مدينة كرش بتاريخ / 1 فبراير2017 م "راح ضحية ذلك الهجوم ثلاثة شهداء من الأزارق كان الشهيد سفيان محمدفريد واحدا منهم"حيث ظلت جثث الأبطال تحت وطئة نيران الغزاة وقناصتهم المتركزة في أعالي تباب وجبال كرش إلا ان أبطال كتيبة الشهيدالقائد فرسان محمود أبوالرجال بقيادة النقيب عماد خالد صالح استطاعت مع مغيب شمس ذلك اليوم إخراج جثث الشهداء الأبطال والجرحى.

لتصعد روح الشهيد ورفاق دربه الى السماء اما تلك الدماء من غزارتها أروت تراب الوطن الجنوبي رحمة ربي تغشاك ياشهيد ،لنا حسبة وإقتدار من نضالك وتضحيتك سنخبر الأجيال بكل شيئ ؛ سنتلوا تمتمات ملاحم نضالكم وعطائكم في محراب فجر الحرية يوما على مرافئ الخير في وطني.

التعليقات

آخر الأخبار

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر