آخر الأخبار

ما هي الأغذية المفيدة للبشرة ؟

الاثنين 06 يوليو 2020 2:41 ص
ما هي الأغذية المفيدة للبشرة ؟
صدى الحقيقة : وكالات

يدعو أطباء الجلد حول العالم باستمرار إلى عدم إهمال التغذية السليمة واتباع نظام غذائي طبيعي.

تغذية البشرة عن طريق استخدام الكريمات باهضة الثمن، ليس كافيا للحصول على بشرة صحية وجميلة. فالبشرة بحاجة إلى تغذية من الداخل أيضاً. لكن ما هي الأغذية المفيدة للبشرة والضارة لها؟

التغذية السليمة تلعب دوراً في الحفاظ على نضارة البشرة

يؤكد الخبراء على أهمية التغذية السلمية في الحفاظ على نضارة البشرة، الكريمات و مستحضرات التجميل باهضة الثمن وحدها ليست كافية للحصول على بشرة صحية، نضرة وخالية من الشوائب كما أثبتت العديد من الداراسات والأبحاث.

لهذا يدعو أطباء الجلد حول العالم باستمرار إلى عدم إهمال التغذية السليمة واتباع نظام غذائي طبيعي غني بالفيتامينات والألياف الغذائية.

 أخصائية الأمراض الجلدية، يائيل أدلر كشفت لموقع "فوكوس" الألماني عن لائحة لأفضل الأغذية التي تحافظ على صحة وجمال البشرة.

الجزر يأتي على رأس هذه القائمة فهو يحتوي على بروفيتامين أ وبيتا كاروتين، الذي له تأثير مضاد للالتهابات ويعمل بشكل كبير على حماية البشرة من الأشعة فوق البنفسجية.

 أطعمة تغذي البشرة من الداخل :

معجون الطماطم والبطيخ وثمر الورد أو الكركديه هي أغذية غنية بالليكوبين المضاد للأكسدة والذي يحارب الجذور الحرة في الجلد التي يسبهها التعرض لأشعة الشمس والتدخين.

وتضم القائمة أيضا أسماك البحر الدهنية مثل السلمون والماكريل والرنجة، التي توفد بروتيناً عالي الجودة للبشرة الجافة بالإضافة إلى أحماض أوميغا -3 الدهنية وفيتامين د والسيلينيوم التي تمنع الالتهاب.

وأضافت الأخصائية إلى قائمة الأطعمة الضرورية للتمتع ببشرة صافية، المكسرات و الأفوكادو والزيوت النباتية مثل زيت بذور الكتان والجوز وزيت اللفت وزيت الزيتون الأحماض الدهنية الأحادية غير المشبعة والتي تعزز بنية وتجديد الجلد. كما أنها تضمن نسبة كافية من أحماض أوميغا 3 إلى أوميغا 6 الدهنية الكافحة للالتهابات.

الأطعمة النباتية الغنية بالألياف الغذائية تمنح الكثير من الفوائد للبشرة، لأنها تعزز من نمو البكتيريا المعوية المفيدة والتي تعمل على تحسين امتصاص الأغذية والحماية من السموم. ومن بين هذه الأغذية: دوار الشمس الدرني، الخرشوف، الهندباء، الجرجير، الهليون.

الماء سر صفاء البشرة :

الحليب ليس جيداً للبشرة، حسب أخصائية الأمراض الجلدية، يائيل أدلر، لأنه يحفز هرمونات النمو التي تؤدي إلى ظهور البقع الداكنة وحب الشباب.

وذكرت أن الحليب المخمر مثل اللبن أفضل من الحليب العادي لأنه يحتوي علي بكتيريا البروبيوتيك التي تحمي الفلورا المعوية. كما حذرت يائيل من تناول الأطعمة الغنية بالسكريات، لأن ارتفاع مستوى السكر في الدم يحفز الغدد الدهنية ما يتسبب في ظهور حب الشباب والالتهابات ويسرع من ظهور التجاعيد.

السكر هو "عدو" البشرة الصحية والجميلة، بهذا الوصف حذر موقع مجلة „Freundin“فروندين الألماني، نقلا عن أخصائيين، من أضرار الإفراط في تناول الأطعمة الغنية بالسكريات على صحة البشرة.

أسوأ شيء يمكن أن تضر به بشرتك، هو عدم شرب ما يكفي من الماء، وذلك لأن قلة الماء في الجسم، تعيق قيامه بوظائفه على النحو الأمثل ما يؤثر على عمل الخلايا وتجديدها بشكل كافٍ. الماء وحده لا يقاوم حب الشباب، ولكنه يساعد على تخليص الجلد من المواد السامة. لذا ينصح دوماً بشرب ما لا يقل عن لترين من الماء يومياً. حسب dw

أطعمة هي الأفضل للحفاظ على جمال وشباب البشرة

هل تعلمين أن هناك أنواعاً محدّدة من الأطعمة تحارب جفاف البشرة وفقدانها للحيوية والشوائب والتجاعيد الصغيرة التي تبدأ بالظهور عليها. احرصي على أن يتضمّن روتين العناية ببشرتكِ تناول هذه الأطعمة العشرة، التي تعزّز جمال وشباب البشرة، وتحافظ على إشراقها لأطول فترة ممكنة.

الطماطم :

تتميّز الطماطم بغناها بالمكوّنات التي تعزّز جمال البشرة. ويندرج "الليكوبين" الذي يؤمّن لهذه الفاكهة لونها الأحمر، ضمن أبرز المكوّنات المفيدة للبشرة كونه يساهم في علاج حبّ الشباب. كما تتميّز الطماطم بغناها بمضادات الأكسدة التي تؤمّن حماية للبشرة من الجذور الحرّة ومن أشعة الشمس مما يحافظ على شبابها.

التوت والفاكهة الحمراء :

يُشيد علم التغذية بالخصائص المضادة للأكسدة التي تتمتع بها أنواع التوت والفراولة، ومن هنا تأتي فعاليتها في مجال مقاومة الجذور الحرة التي تتسبّب في تلف الخلايا وشيخوختها المبكرة. ويُشدد خبراء العناية بالبشرة على ضرورة إدراج هذه الفاكهة في نظامنا الغذائي اليومي بهدف الحفاظ على شباب البشرة وحمايتها من الترهل، والتجاعيد لأطول فترة ممكنة.

الأرز الكامل :

هل تعرفون ما هو القاسم المشترك بين طبق من الأرز الكامل وعبوة من الكريم المرطّب؟ إنها "السيراميدات" التي تحافظ على ترطيب البشرة، مما يعني أن استهلاك الأرز الكامل يساهم بشكل فعّال في تأمين ما تحتاجه البشرة من ترطيب.

الكيوي :

تحتوي فاكهة الكيوي على نسب مرتفعة من الفيتامين C المنشّط للصحّة والمفيد للحفاظ على الكولاجين في البشرة. ولذلك يساهم تناول الكيوي في الحفاظ على متانة البشرة وحمايتها من التجاعيد المبكرة.

زيت الزيتون :

يُشكّل زيت الزيتون حليفاً مثالياً لمحاربة جفاف البشرة، فهو غنيّ بحمض "اللينوليك" المعروف بكونه المادة الدهنيّة التي تحول دون تبخّر الماء الموجود في البشرة وبالتالي دون جفافها.

الجزر :

يتميّز الجزر بغناه بمادة "البيتاكاروتين" التي تسمح لجسمنا بإنتاج فيتامينA المعروف باسم "فيتامين النضارة" نظراً لقدرته على إضفاء الحيوية والإشراق على بشرتنا.

الخيار :

عندما تكون البشرة جافة جداً، فهذا يعني أنها تفتقر إلى الترطيب أو إلى الدهون المفيدة. ويساعد تناول الخيار في تأمين حاجة البشرة من الترطيب كونه يُعتبر أغنى الخضار بالماء الذي يتكوّن منه بنسبة 95%.

الحمضيّات :

تتميّز الحمضيّات بغناها بالفيتامينC الذي يؤمّن فوائد متعددة للبشرة، فهو يساعد على تصنيع الكولاجين الذي يزيد من متانة وليونة الجلد ويحميه من الترهل كما أنه ينشّط الدورة الدمويّة الصغرى في البشرة مما يساعد إحياء لونها وإكسابها مظهراً صحياً.

الشاي الأخضر :

يساهم تناول الشاي الأخضر في محاربة حب الشباب، كونه يخفّف من إنتاج الهرمون المسؤول عن ظهور البثور. وهو غنيّ بمضادات الأكسدة التي تحمي بشرتنا من الشيخوخة المبكرة.

الأسماك الدهنيّة :

إن استهلاك الأسماك الدهنيّة، كالتونا والسردين والسلمون والماكاريل، بشكل دوري مفيد جداً للبشرة. فتناول هذه الأسماك يساهم في تأمين حاجتنا من الأوميغا3 والحوامض الدهنيّة التي تؤخّر ظهور التجاعيد وتُعزّز تجدد البشرة عبر تفعيل إنتاج الكولاجين الذي يحافظ على شبابها لأطول فترة ممكنة. حسب العربية.



المصدر " النبأ "

التعليقات

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر